الشيخ صكبان العبادي في منفاه في مندلي بعد حركه رشيد عالي الكيلاني 1941 م

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 4 Hours الشيخ صكبان العبادي في منفاه في مندلي بعد حركه رشيد عالي الكيلاني 1941 م

مُساهمة من طرف زين العبادي في الثلاثاء مايو 04, 2010 9:39 pm

في عام 1999 وصلتني رساله من الشيخ كريم متعب كاظم النداوي رئيس عشيره الحلف/قبيله الندا كان موضوعها (صكبان العبادي في منفاه في مندلي)
يقول في رسالته
لما احتل الانكليز بغداد بعد حركه رشيد عالي الكيلاني أخذو يستعملون منتهى الشده والقسوه مع كل من كانت له صله بالحركه ان صدقا او كذبا فمتلأت السجون والمعتقلات برجالات البلد وزعمائها وشيوخها ومتقدميها وجعلت السلطه اذ ذاك بلده الفاو ثم العماره معتقلا للاحرار ومنفى لجميع العراقيين الذين يشم منهم رائحه الكراهيه للانكليز ولعبد الاله الوصي على العرش وكذلك جعلو قضاء بدره محلا للأعتقال وبالخير نفي الي مندلي شخص محترم من عشيره ال فتله يسمى الشيخ ((صكبان العبادي)من رؤساء قبيله ال فتله :- وكنت اسمع من المرحوم عميعبدالله افندي عن أحد الشخصيات من عشيره ال فتله ويحترمه جدا ويثني عليه وهو مبدر ال فرعون وكان نائبا في المجلس العمومي لولايه بغداد زمن الاتراك وكان هذا الشخص ينتخب دائما عضو في ذلك المجلس المشار اليه وكان هو وعمي عبدالله افندي متازرين ويشتغلون دوما لصالح الشعب --وبعد ثوره 1920 كنا نسمع بالشيخ عبدالواحد الحاج سكر واعماله وخدماته للثوره وغيرها
ولما كنت لا اعرف عن محل سكن عشائر ال فتله بالضبط -لذا تذاكرت مع احد الاخوان الاكارم وهو السيد عبد الكريم الفراتي صاحب ديوان العشائر وصاحب جريده (صوت الاخلاص)حول الموضوع فاتحفني هذا الرجل الطيب بالمعلومات الاتيه:--
قال ان عائله صكبان العبادي تسمى ال بوهدله من عشيره ال فتله والعشيره تمتد من قضاء الهنديه (طويريج)ويرأسهم في هذا القضاء اث جلوب (غانم ال شمران الجلوب)وفي قضاء الشاميه ترأسهم عائله ال بوهدله اما في المشخاب فيرأسهم ال فرعون ومنهم الرئيس عبدالواحد الحاج سكر --- والشيخ صكبان العبادي من أبرز رؤساء ال فتله في الشاميه وتسمى مقاطعتهم المهناويه ضمن ناحيه المهناويه --وقد نفي الشيخ صكبان بعد حركه رشيد عالي الكيلاني وذلك للاسباب التاليه:--
1-لمناصرته تلك الحركه الوطنيه التي كان يقصد بها طرد الانكليز من العراق
2-لعداء خاص بينه وبين الوصي عبدالالهوذلك أن اخاه الشيخ اركان العبادي كان قد دعا الوصي في المقاطعه المذكوره (المهناويه)وان الشيخ صكبان لم يحظر تلك الوليمه المقامه على شرفه ولم يأتي للسلام عليه فأسرها الوصي في نفسه ولمتسنح له الفرصه لتنفيذ حقده الا بعد حركه الكيلاني فأمر بنفيه الى العماره وبعد أن ادعى الشيخ صكبان انه مريض وان جو العماره لا يلائمه صحيا نفوه الى مندلي على أعتبار اه قضاء منعزل وبعيد عن الاحداث السياسيه ويحادد الجهات الايرانيه وليس فيها من العشائر التي لها علاقه اة معرفه بالشيخ صكبان --كما انها لا تعرف مكانة هذا الرجل في الفرات الاوسط فلا تتأثر به ولذا اختير له هذا المكان المنعزل .وفي سنه 1942 لم اكن حاضرا في مندلي وان اخي وزميليالسيد يحيى عيسى الصالحي حسبما سمعت له معلومات قيمه حول الموضوع فلذا اتصلت به واخبرني تحريرها بتاريخ 2-4-1969 بما يأتي:--
قال السيد يحيى ( في ليله من ليالي الشتاء في شهر كانون الثاني 1942 وفي منتصفه وفي منتصفه على ما اذكر حضرت ديوانيه السيد عبدالستار موسى افندي وكان المجلس مزدحما بالحاضرين وفي صدره عدد من الموظفين فأذكر منهم الدكتور عبدالكريم الرسام وغيره --وكان الحاضرون يتسامرون فيما بينهم والشاشه تملأ وجوه الجميع لوجود رجل بصير من اهالي خانقين يدعى ملا خليل وهو ذو فكاهه ونوادر - وقد خصص له صاحب الديوان مبلغا معينا في كل سنه وكان البحث يدور حول الرجل البصير وعن مقدار ما يأكله من الطعام بشروط :- وحقا كانت الليله مفرحه وبين الفينه والفينه يحتسون القهوه العربيه اللذيذه - وبينما كنا في هذه الحاله المنشرحه اذ حظر شرطي الى المجلس وبعد أن اخذ محله واحتسى قهوته قال مخاطبا صاحب الديوتن --يا ابو محمود يطلبك شيخ منفي يدعى الشيخ صكبان العبادي وهو الان في النظاره فقام المرحوم عبدالستار موسى افندي والحاج طاهر الشكير وأنا (يحيى عيسى الصالحي)فتوجهنا نحو مركز الشرطه وقابلنا مأمور المركز ومن ثم تم الاتصال بين السيد عبد الستار والشيخ صكبان وقد طلب ابو محمود أن ياخذ الشيخ معه الى الديوانيه وبكفالته ولكن لم يتم ذلك لعدم الامكان في مثل ذلك الوقت وتم الاتصال هاتفيا مع معاون الشرطه ومع القائمقام السيد حسن الطالباني فصدرت الموافقه على تهيئه اسباب الراحه للشيخ صكبان فاحضر له ما يحتاج اليه وقد قضينا قسطا كبيرا من الوقت مع الشيخ صكبان الذي تشع روح الوطنيه من ين عينيه وقد امتلأقلبه كراهيه وغيضا لزمره ظالمه قد تحكموا على رقاب الناس :--وهكذا قضى الشيخ صكبان خمسة اشهر في منفاه مندلي ومن ثم ارسل الى بعقوبه ثم بعدها أخرج عنها :--
وقد ذكر الشاعر الكير السيد محمد مهدي الجواهري اقامته في مندلي بقصيده اليك نص ابياتها:--
لبست ثوب الهنا والجذل وتسامت في علاها مندلي
شرفا فاقت به على كحلائها واستوت فوق السماك الاعزل
منذ صكبان انثوى مرتحلا نازلا فيها بأعلى منزل
انت رمز للمعالي والنهى والغياث المرتجى في المحل
لم تغير في صفات حزتها سوره البعد وضيق المعقل



( جواب الشيخ صكبان العبادي )
وفي وقته راسلت الشيخ صكبان العبادي ليخبرني عما يخالج في نفسه وافكاره وعما يحفظه عن مندلي من معلومات قيمه فأجابني بعواطفهالنبيله التي أن دلت على شئ فأنما تدل على صفاته الجميله وحسن اخلاقه التي جبل عليها وه نحن ننقل نفس الرساله :--

بغداد
5/8/1968
سياده الاستاذ عمران موسى افندي المحترم
تحيه طيبه ابعثها اليك وارجو لك التوفيق وموفور الصحه:

ما بعد:استلمت رسالتك التي طلبت مني بها أن ازودكم بمعلومات حول مندلي تضيفها الى مطبوعكم الذي ارجو له أن يكون قد أعطى هذه المدينه حقها فان لهذه المدينه ذكريات وذكريات في نفسي فأن كنت انسى فأني لا انساها ما دمت على قيد الحياه فهي المدينه التي تنطبق عليها قول الشاعر
جمعت شتات المكرمات بأسرها كما كانت الايام يجمعها الشهر
نعم أن جميع المكرمات قد جمعت في اهالي مندلي --اذ عندما كان افراد ال فتله يزورونني عندما كنت معتقلا فيها فلم اسمع من احد منهم قد جلس في مقهى أو غير محل ودفع ثمن جلوسه او ثمن ما اشتراه مهما غلا ثمنه وذلك اكراما من اهالي مندلي لضيوفهم وهذه ظاهره قلما نجدها في مدينه من المدن -واذكر مره أن طلبت شراء رمان وذلك في اول ايام اعتقالي واذا بي امام ثلاث وزنات او اكثر منه قد ارسلت لي مع كتب أطالعهاوأثاث لمنزلي وعند استفساري عن مرسلها فأذا هو السيد ظاهر االبنرنيجي كاتب تحرير القضاء وهو من اهالي مندلي الكرماء:-- ومن ثم اخذ اعيان ووجهاء هذه المدينه يكررون الزيارات لي صباح ومساء وعلى راسهم السيد الياس النقيب والاخ السيد عبدالستار موسى واخواه عمران ومحمد ومحمد صبري المحاميوالسيد خضر النقيب والسيد عز الدين النقيب والاخ الحاج طاهر جلبي الشكير والاخ عبدالرزاق مدير المال والحاج حشمت وكذلك رؤساء العشائر وكثير غيرهم ثم اخذت الدعوات تتكرر لي حيث أخذو يتسابقون فيها --ان هذه الظاهره ان دلت على شئ فأنما تدل على مكارم الاخلاق اذ أن افراء الضيف هي سجيه كل من سكن بلاد العرب (الى ان ينتهي كتابه بما يأتي) :-
عزيزي:انني لا استطيع وصف وعد فضل اهالي مندلي الذين غمروني فيه فعلني اجد ضالتي في هذا البيت من الشعر

فعبدهم عند الاجانب سيد وسيدهم للضيف في بيته عبدا
وختاما تقبل مني فائق الشكر والاحترام وابلاغ سلامي للجميع

اخوكم صكبان العبادي



ارجو اكون قد وفيت بالقليل بهذه المساهمه من تاريخ ابرز شيخ عرفته منطقه الفرات الاوسط بشكل خاص والعراق بشكل عام وهورمزنا وفخرنا وعزنا الذي نحن فيه في الماضي والحاضر والمستقبل الشيخ صكبان العبادي رحمه الله
























0صكبان العبادي)من روؤساء ال فتله

زين العبادي
مبدع اول
مبدع اول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

GMT + 4 Hours رد: الشيخ صكبان العبادي في منفاه في مندلي بعد حركه رشيد عالي الكيلاني 1941 م

مُساهمة من طرف علي خليل الفتلاوي في السبت سبتمبر 25, 2010 5:33 pm

افدنا افادك الله والف شكر

علي خليل الفتلاوي
مبدع جديد
مبدع جديد


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى