الغجر--بين الغربة والترحال حكايات وطرائف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

GMT + 4 Hours الغجر--بين الغربة والترحال حكايات وطرائف

مُساهمة من طرف زين العبادي في الأربعاء يناير 06, 2010 7:24 am

أجداداهم جاءوا الى بلاد الشام في أزمان غابرة-- الغجر--بين الغربة والترحال حكايات وطرائف..

يطلق على الغجر اسم _(الكاولية)، ويكنون أحدهم بـ(ابن طاووس) وهي كنية لم يهتد الباحثون الى أصلها، واللفظة من اللغة اللارية كما ذكر ذلك الأستاذ أحمد اقتداري في كتابه (فرهنك لارستاني) المطبوع عام 1334، فقد جاء فيه لفظ (_كولي) بمعنى المرأة المتفاحشة ومن تمتهن المهن المرذولة، أما تسمية الغجر فهي هندية أصلا، حيث هناك لغة هندية قديمة تعدى بالغجراطية ذكرها أستاذ اللغات (جوبسون) في بحث عن تعلم اللغات وصعوبة اللغات الهندية، ويتفق معظم الباحثين في مجال الغجر أو ما يسمى بعلم الغجريات على أنهم منحدرون من أصل هندي،

وقد هاجروا على شكل موجات نحو الغرب والشمال مرورا بالشرق الأوسط، وهم الشعب الوحيد الذي قدمته الهند الى أوربا في السنين الثلاث ’آلاف الأخيرة مقابل الشعوب التي أتت من أوربا الى الهند، ويعيش الكثير من الغجر في الهند الى الآن كما يعيشون في كل بلد تقريبا ومنها العراق..

لهجة خاصة بهم
يقول الباحث هوارد غرينفيلد ان الغجر بدو حقيقيون متنقلون من مكان الى آخر، غير محتاجين للاستقرار ولا يريدون ان يلتحقوا بمجتمع مستقر ثابت، وهؤلاء لا يمتلكون عادات وتقاليد، وفيما يتعلق بغجر العراق فقد توقف ترحالهم بعد استقرارهم في تجمعات سكنية متوزعة في انحاء العراق، كما سماتهم المعيشية والثقافية تختلف كثيرا عن البدو..
في هذا التحقيق نسلط الضوء على مسألة ربما يجهلها الكثير الا وهي العادات واللهجة واللغة التي تتعامل بها (الكاولية) فيما بينهم، اذ ان هناك لهجة ومفردات غريبة وطريفة لدى (الكاولية) تختلف عن لهجة الناس في هذه الربوع، وان شابها الكثير من الألفاظ التي تشف عن تأثرهم بسواها من اللهجات.
يذكر الباحث حسين علي في بحثه المنشور في مجلة التراث الشعبي/ الجزء الثاني/ السنة الأولى في 28/أيلول/1968، بانه في أحد لقاءاته مع أحد شيوخ الكاولية المسمى (نحو حمد) الذي أمضى جل حياته متنقلا في المنطقتين الوسطى والجنوبية من البلاد، وله بصر واسع بأهلها وقبائلها ومشايخها.
يقول الباحث: عن جملة ما دونته وحفظته منه نصوصا من لغة قال انها لغة خاصة بـ(الكاولية) لا يكاد يفهمها غيرهم، وان غالب لغطهم بها هو عند وجود غريب بينهم..

لغة عرب الأهواز
ويؤكد الباحث من خلال فحص هذه النصوص ان لغة (الكاولية) هذه هي في جملتها لغة ملفقة من فارسية محرفة تحريفا واسعا، ومن ألفاظ عامية عراقية، وانها أدنى ما تكون الى لغة عرب الأهواز العامية، ومن خصائص هذه اللغة بان جل ألفاظها فارسية محرفة عن لفظ الفرس لها، حتى لا يكاد يفهم منها الايراني الا مفردات لا تغني..
ويضيف: يزيد في عسر هذه اللغة ان (الكاولي) يتوصل الى صياغة الجمل من ألفاظها الفارسية بالاستعانة بحروف الجر والاضافة العربية، وكذا الضمائر والظروف العربية، ويلجأ الى جمع اللفظ الفارسي على النحو الذي يعتمده، ثم انه يتوسل الى صيغة المضارع من الفعل باضافة ياء المضارعة وغيرها من حروف المضارعة الى الفعل الفارسي، ثم انهم ينفون وقوع الفعل الفارسي بحروف نفي عربية على التوسعة التي شاعت بين العراقيين في استعمالها، وغير هذا كثير مما يقتضي الحديث عنه كتابا قائما برأسه.
ويقدم الباحث بعض النصوص التي حصل عليها من بعض شيوخ الكاولية سماعا وقراءة ومسألة ومراجعة، يرجو ونرجو معه ان يجد فيها باحثونا معلما يعينهم بأحوال هؤلاء القوم الذين لازال الكلام على أصلهم وتاريخهم وما يتعلق بهم مثار الخلاف بين علماء الأنثولوجيا..
فمفردة (جابوك دسهاكم بسكار نمك لعد الباي، أماد على خدهاكم!!
يفسر الباحث هذه الجملة فيقول: جابوك، وتعني على عجل او بسرعة، وهي عن الفارسية، أما \دسهاكم، وتعني أيديكم واللفظة مؤلفة من (دسها) الفارسية بمعنى الأيدي، و(كم) ضمير الاضافة في العربية، أما (بسكار) وتعني أعملوا او أصنعوا أما (نمك) فتعني الملح، غير انهم على ما روي تعني عند الكاولية (الشاي) أما (لعد) فتعني لأجل، وكلمة (عد) العامية العراقية ومفردة (الباي) فتفسيرها الأمير والغني من الفارسية، ويراد بها هنا ذو الحسب والنسب الكريم وأما (أماد) تعني جاء او اقبل، وصواب لفظها الفارسي (آمد) أما (خدهاكم) للفظ (خدها) في لغة الكاولية عدة معاني منها: الشخص والرجل والجهة والبيت، و(كم) ضمير الاضافة في العربي، والمراد في الجملة (استعجلوا في صنع الشاي وتهيئته فان الرجل قادم اليكم)..
وهناك مفردات أخرى تقول: ورتبوا وياخده، الا بي دادتي مرنكم، ولا ينستن دادني، لا مسل على خده هو ودادينه، وتعني: تحدثوا مع الوالد، فان أعطاكم شيئا فبها، وان لم يعطكم شيئا فلا تثقلوه بشيء واتركوا الأمر له (لضميره).


بستون نومه؟!
في أحد أزقة منطقة البتاوين وسط بغداد، حيث تقطن عدة عوائل من الكاولية والتي قدمت من المحافظات ومن منطقة الكمالية ببغداد، التقينا أحد كبار السن فيها ويدعى (أبو حنان)، فسألناه عن لهجة الكاولية التي يتحدثون بها فيما بينهم، فأكد لنا بأن لهم لهجتهم وتقاليدهم الخاصة بهم، فسألناه ماذا لو أردنا ان نعرف اسمك بلغة الكاولية، فأخبرنا ترجمتها تكون (بستون نومه) وتعني (ما اسمك)، وهنا قطع حديثه معنا، ليصرخ بوجه بعض السكان الذين كانوا يتنازعون على أمر ما، بلهجتهم الخاصة فسمعناه يقول لهم: بستون هرف الورنا بكوشه خمينا الويا خدم ياكيين ونخوين؟ وعندما سألنها ماذا تعني هذه الكلمات، أجابنا بانها تعني (اسمعوا كلامه، واستشيروه عما اذا كان هذا الذي معه من ناس طيبين أم لا!! ودخل أحدهم وقطع حديثنا ليقول: (بكوشهم، خاف تخرج ويمور دون على دسهانا، بستورهم وبكيم، وعندما هدأت الامور أجابنا أبو حنان بأن هذه المفدرات تعني (قل لهم، فاني أخشى أن يسكروا ويموتون على أيدينا، فخذهم وأذهب بهم)!

النور.. والكاولية
عندما أردنا ان نسأل أبو حنان عن الفرق بين تسمية _(النور) و(الكاولية) أشار الى دار _(أبو راشد) وهو خبير في شؤون الكاولية وتوارث هذه الخبرة عن والده الذي توفي عن عمر ناهز الـ(103) أعوام، فذهبنا اليه وكان يتكأ بعصاه ويستعد لدخول منزله، وما ان ناداه أبو حيدر حتى تقدم الينا بخطوات بطيئة، ورحب بنا بعد ان عرف سبب قدومنا اليه، واصطحبنا الى داره المتواضعة التي كانت عبارة عن بناء قديم أصبح أطلالا اليوم بفعل قدمه كانت الفرش مبعثرة هنا.. وهناك وأعقاب السكائر تملأ أرض المنزل، وكانت ثمة قططا نحيفة تبحث عن الطعام وسط أواني المطبخ التي ملأتها الأوساخ وبقايا الطعام، فجلسنا على أريكة أكل الدهر عليها وشرب، عندها سألنا (أبو راشد) عن الفرق بين _(النور) و(الكاولية)، فأخذ تنهيدة وأخرج لفافة سكائره وأشعل سكارة، وقال: النور هم بشر مثلنا، ويعيشون في أغلب دول العالم. لدرجة انه لا يخلو أي بلد منهم، أما فيما يتعلق بأصلهم فهم جميعا يعترفون في قرارة أنفسهم بأنهم غرباء في هذا العالم، وان أجدادهم جاءوا في الماضي الى بلاد الشام في أزمان غابرة، وان كثير منهم يقول انهم جاؤوا من الهند تارة او من بلاد الفرس واليونان والترك تارة أخرى كما ان بعضهم يدعي أنه من أصول عربية.
ويضيف: بالنسبة الى لهجة (_الكاولية) فانها تحوي أكثر من لغة، ولها أكثر من لهجة محلية وفق المنطقة الجغرافية، والبلاد التي يعيشون فيها، لكن لهجاتهم تحتوي على الكثير من الأصول الهندية والفارسية والتركية واليونانية والأرمينية والكردية هذا في بلدان آسيا، أما في أوربا فهناك ثلاث عشرة لهجة منها: البلغارية والرومانية والفنلندية.

الزواج في سن مبكرة
وبشأن تقاليد وطقوس الزواج لدى (الكاولية) تحدث الشاب وعد جلال سلمان فقال: نحن نتزوج في سن مبكر، وذلك الزواج يتبع التقاليد التي توارثناها عن أجدادنا من حيث طريقة الاحتفال، في بداية الخطبة نعطي البنت التي نريد الزواج منها لفافة العنق الخاصة بالمتقدم، واذا ما ارتدت البنت تلك اللفافة فهذا يعني انها قبلت الزواج به واذا كان عكس ذلك فانها لم توافق به، وأما بالنسبة للطلاق فانه نادر الحدوث بيننا، وهناك عادات قديمة كأن يقفز الزوجين للمكنسة، وعادة أخرى غريبة للزواج وهي ان يتصافح الزوجان ثم تكسر قطعة من الخبز وتسكب عليها قطرات من الدم من ابهاميهما ثم يأكل كل واحد منها القطعة التي فيها دم الآخر، ثم يكسر ما تبقى من قطعة الرغيف على رؤسهما ويأكلانه، وبعدها يغادران مكان الاحتفال، ولا يحضران الا في اليوم التالي للمشاركة في الغناء والرقص وبذلك يتم الزواج..

زين العبادي
مبدع اول
مبدع اول


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى